Loading...

موقع مسكنة maskana.com

موقع مسكنة
maskana.com

2016 سنة "كبيسة" فماذا يعني ذلك ؟

تاريخ الخبر: الأثنين 04 كانون الثاني 2016

يحمل العام 2016 شيئا جديدا للعالم لن يتكرر إلا مرة واحدة كل أربع سنوات وهو اليوم الـ 29 من شهر شباط، وتكمن أهمية هذا اليوم كون أن السنة الميلادية تتكون من 365 يوما و 0.24 اليوم، أي حوالي ربع اليوم. ويتم في العادة احتساب المتبقي من اليوم يوما كاملا بعد أربع سنوات. ولكن الحساب العلمي الدقيق لساعات السنة يسبب مشكلة أمام القائمين على الحسابات الرياضية الدقيقة والتقويم الميلادي.

ويعمد الخبراء إلى حل هذه المشكلة عبر احتساب السنة الميلادية التي تقسم على أربع وناتج القسمة يكون رقما صحيحا وجعلها سنة كبيسة. لكن القاعدة هذه لها استثناء أيضا، إذ لا تحسب كل رأس سنة في القرن الميلادي، مثل 1900 كسنة كبيسة، وذلك لمعادلة الفارق الزمني الصغير جدا. والاستثناء هذا له استثناء آخر هو عدم تكراره ولمرة واحدة فقط كل أربعمائة عام، فسنة 2000 كانت سنة كبيسة وسنة 2400 ستكون كذلك كبيسة أيضا.


يذكر أن العمل بالسنة الكبيسة بدأ في روما في القرن السابع عشر، و يعود سبب اختيار شهر شباط ليحمل اليوم الإضافي في السنة الكبيسة إلى كون أن السنة التقويمية في روما القديمة كانت تبدأ في شهر آذار من كل عام، واليوم الأخير في شهر شباط كان هو اليوم الأخير في العام التقويمي.

الرئيسية طباعة المقال للخلف

تطبيق موقع مسكنة على الموبايل

حركة زوار الموقع