Loading...

موقع مسكنة maskana.com

موقع مسكنة
maskana.com

مراسم منح الأم تيريزا لقب قديسة .. الفاتيكان يعلن قداسة الأم تيريزا بعد 19 عاما على وفاتها

تاريخ الخبر: الأحد 04 أيلول 2016

فضائل ومعجزات.. لهذا أصبحت الأم تيريزا «قديسة»

يقود البابا فرنسيس الأحد 4 سبتمبر /أيلول قداس تطويب لمنح الأم تيريزا الراحلة لقب قديسة أمام كاتدرائية القديس بطرس وسط تجمع الآلاف أمام الفاتيكان.

ونمت الأعمال الخيرية التي بدأتها الأم تيريزا بمفردها قبل 50 عاما في الأحياء الفقيرة لكولكاتا أكثر المدن الهندية فقرا وأكبرها من حيث عدد السكان، لتمس قلوب الناس من جميع الأديان في مختلف أنحاء العالم،

ولدت الأم تيريزا في 27 أغسطس/آب 1910 لوالدين ألبانيين في سكوبي التي كانت تتبع يوغوسلافيا في ذلك الوقت، وتوفيت الأم تريزا عام 1997 عن عمر بلغ 87 عاما.

وسافرت عام 1929 إلى كولكاتا حين كان عمرها 18 عاما فقط، وتعلمت الجغرافيا في مدرسة تابعة لدير.

وبعد 20 عاما افتتحت أولى مدارسها في أحياء كولكاتا الفقيرة، وهناك أسست إرسالياتها الخيرية التي تدير منازل لضحايا الإهمال والفقر والمرض من مختلف أنحاء العالم.

ووصلت أعمال الأم تيريزا الخيرية إلى سكان الأحياء الفقيرة وضحايا المجاعات ومرضى الإيدز وفازت بجائزة نوبل للسلام عام 1979.

صورة أرشيفية

«لكل مرض عدد كبير من الأدوية والعلاجات، ولكن إذا لم يكن هناك يد ناعمة وحاضرة للخدمة، وقلب كريم حاضر للحب، فإنني لا أعتقد أنه بالإمكان شفاء ما يسمى بنقص الحب، إن الأشياء التي تؤمن لنا دخول السماء هي أعمال المحبة والكرم التي يجب أن يمتلئ وجودنا بها، هل نعرف كم تقدم بسمة محبة إلى مريض؟ هكذا نعلن من خلال بسمتنا كم أن الله سامحنا إذا أحببنا مرضانا وساعدنا الفقراء. إنّه بذلك يغفر لنا جميع خطايانا».

اتخذت الأم تيريزا من هذه الكلمات منهجا سارت عليه طوال حياتها التي وهبتها لخدمة الفقراء والمحتاجين، بما دفع لمنحها لقب قديسة رسميا، اليوم الأحد، 4 سبتمبر في تطويب قاده البابا فرنسيس بساحة القديس بطرس بحضور الآلاف في الفاتيكان.

ولم يكن طريق الأم تيريزا نحو «القداسة» سهلا، وسط انتقادات للاتجاه الديني الصارم، إلا أن البابا فرانسيس هو من دفع بها لهذا الطريق بعد اكتشافه معجزتها الثانية في ديسمبر من العام الماضي.

وبالنسبة للكنيسة فإنه يمكن للشخص أن يصبح قديسا إذا كان لديه معجزتان يتم التحقق منهما بعد الوفاة، ولا يمكن للشخص أن يصبح قديسا إلا بعد وفاته وهذه العملية لا يمكن أن تحدث في العادة إلا بعد الوفاة بـ 5 سنوات على الأقل ما يسمح بتناول القضية بعيدا عن التأثيرات العاطفية والحزن نتيجة الوفاة.

 

الأم تيريزا مع الأمير تشارلز خلال زيارته الهند الأم تيريزا مع الأمير تشارلز خلال زيارته الهند

وفيما انتظر بعض القديسين وقتا طويلا مثل القديس بيدا الذي اكتسب القداسة بعد وفاته بـ  1164 عاما، منحت الأم تيريزا اللقب بعد وفاتها بـ 19 عاما، حيث توفيت في سبتمبر عام 1997 عن عمر ناهز الـ 87 عاما.

عملية القداس تبدأ بتحقيق يجريه أسقف المدينة مقر الوفاة، حول حياة الشخص، ومن المفترض أن يضفي هذا التحقيق إلى أن الشخص عاش حياة كافية من القداسة والفضيلة حتى يصبح قديسا وتتضمن العملية شهادات الشهود في الحياة وبعد الوفاة، وإذا توافرت الأدلة الكافية، فإن الأسقف يطلب إذنا من البابا لفتح القضية، وبمجرد الموافقة فإن الشخص يطلق عليه «خادم الله»، وما بين 2001، 2002، تم  تجميع 35 ألف وثيقة لإثبات حالة الأم تيريزا.

 

معجزات الأم تيريزا

المعجزة الأولى للأم تيريزا التي أقرها الفاتيكان هي شفاء شابه هندية تدعا مونيكا بيسرا في عام 1998، في مدينة كولكاتا الهندية من ورم ضخم في المعدة بعد أن صلت للأم تريزا لمساعدتها في الشفاء، وبعد أشهر من الدراسة، شملت مقابلات مطولة، أقر الفاتيكان هذا الحادث على أنه معجزة، ونسب إلى أحد الأطباء الذين عالجوا بيسرا قوله إنه ليس هناك تفسير علمي لشفاء مريضته.

أما المعجزة الثانية التي توصل لها البابا فرانسيس ديسمبر الماضي، هي شفاء رجل برازيلي من ورم في الدماغ بشكل لا يمكن تفسيره بعد أن صلى المقربون منه للأم تريزا للمساعدة في علاجه.

من هي الأم تيريزا؟

اسمها الأصلي آغنيس غونكزا بوجاكسيو ولدت في 26 أغسطس 1910، في قرية سوكجية من عائلة متدينة للغاية مهاجرة إلى يوغسلافيا أصلها من ألبانيا كانت تعمل في الفلاحة، تعلمت في بداية حياتها في مدرسة لليسوعيين في الرهبانية اليسوعية اليوغسلافية. وعندما كانت في سن العاشرة توفى أبوها فإزدادت تعلقا بالإيمان، وفي نوفمبر 1928، أرسلت إلى دبلن في إيرلندا للدراسة والتأهيل الديني وفي عام 1929  أرسلت للبنغال لتعمل في دير لوريتو.

الرئيس الأمريكي دونالد ريجان يمنح الأم تيريزا جائزة الحرية عام 1985 الرئيس الأمريكي رونالد ريجان يمنح الأم تيريزا جائزة الحرية عام 1985

في عام 1931 دخلت آغنيس في سلك الرهبنة اتخذت اسم الأخت تريزا لها، وفي عام 1937، نذرت نفسها وأصبحت الأم تريزا.

أصيبت تيريزا بذبحة قلبية عام 1985 فيما كانت في روما، وأخرى عام 1989 كانت أخطر وكادت تودي بحياتها، ما اضطرها إلى أن تخضع لعملية جراحية جرى خلالها زرع منظم للنبض، وعام 1991 حيث كانت في المكسيك أصيبت بمرض ذات الرئة فأثر ذلك على عمل القلب، عانت من مرض الملاريا والتهاب الصدر وخضعت لعملية جراحية في القلب عام 1996، توفيت في كالكوتا في 5 سبتمبر 1997.

جائزة نوبل للسلام

حصلت على جائزة نوبل للسلام عام 1979، وأكدت خلال تلقيها الجائزة أن مهمة الرهبنة، كما حددتها الأم تريزا لدى تلقيها جائزة نوبل للسلام عام 1979 هي «العناية بالجائعين والعراة والمشردين والعاجزين والعميان والمنبوذين، كل هؤلاء البشر الذين يشعرون بأنهم غير مرغوب فيهم أو محرومون من العناية والمحبة. أولئك الذين يعتبرهم أفراد المجتمع عبئا عليهم فيتجنبونهم».

الرئيسية طباعة المقال للخلف

أحدث أخبار الموقع

حركة زوار الموقع