Loading...

موقع مسكنة maskana.com

موقع مسكنة
maskana.com

رؤساء دول خلال تعزيتهم بالراحل كاسترو: رمز لحقبة كاملة من تاريخ العالم

تاريخ الخبر: السبت 26 تشرين الثاني 2016

666

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقائد الثورة الكوبية الراحل فيدل كاسترو معتبرا أنه رمز لحقبة كاملة من تاريخ العالم.

وقال بوتين في برقية تعزية وجهها إلى الرئيس الكوبي راؤول كاسترو اليوم “إن اسم رجل الدولة المميز هذا يعتبر رمزا لعصر في تاريخ العالم الحديث” مشيرا إلى أن كاسترو كان صديقا وفيا لروسيا يمكنها  الاعتماد عليه.

وأوضح بوتين أن كوبا التي نالت الحرية والاستقلال في عهد فيدل كاسترو أصبحت قدوة ملهمة لبلدان وشعوب عديدة مبينا ان كاسترو تمكن من بناء كوبا حرة ومستقلة أصبحت عضوا نافذا في المجموعة الدولية.

وأضاف الرئيس الروسي “إن كاسترو كان يجسد المثل العليا لسياسي ومواطن ووطني مقتنع بصدق بصوابية القضية التي كرس حياته من أجلها ولذلك ستبقى ذكراه راسخة في قلوب مواطني روسيا”.

جين بينغ: لقد فقد الشعب الصيني رفيقا صالحا ووفيا

من جهته أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ أن كاسترو سيبقى خالدا وقال في برقية تعزية نقلها التلفزيون الرسمي الصيني “لقد فقد الشعب الصيني رفيقا صالحا ووفيا”.

وكانت وسائل الاعلام الصينية الرسمية وجهت تحية أيضا لذكرى كاسترو مشددة على أن “الصين وكوبا صديقان قريبان ورفيقان ” مشيرة الى أن كوبا كانت أول دولة في الأميركيتين تقيم علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية في 1960.

عون: مواقف كاسترو السياسية وجدلياته القومية نهجا تفرد به

بدوره أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون عن تعازيه العميقة للشعب والقيادة الكوبية بوفاة قائد الثورة الكوبية فيديل كاسترو.

وقال عون في برقية إلى الرئيس راوول كاسترو “إن القائد الأعلى للثورة الكوبية ترك لقرابة قرن في ضمير العالم بصمة أكسبتها خبرته الطويلة قوة إقناع ومهابة حتى غدت مواقفه السياسية وجدلياته القومية نهجا تفرد به”.

وأعرب عون عن أمله بأن تبقى ذكرى فيديل كاسترو قوة دفع لحاضر كوبا ومستقبلها.

الرئيس الفلسطيني: كاسترو كان مدافعا صلبا عن قضايا الحق والعدل في العالم

من جانبه وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس كاسترو خلال برقية عزاء وجهها الى الرئيس الكوبي راؤول كاسترو بأنه كان “مدافعا صلبا عن قضايا وطنه وشعبه وعن قضايا الحق والعدل في العالم”.

ويثني الفلسطينيون على كوبا في عهد فيدل كاسترو باعتبارها الدولة الاميركية اللاتينية الوحيدة التي صوتت ضد قرار تقسيم فلسطين الصادر عام 1947.

وكان كاسترو أعلن في عام 1973 في موءتمر القمة الرابع لدول عدم الانحياز بالجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل والاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية.

أوباما يقدم تعازيه بوفاة قائد الثورة الكوبية فيديل كاسترو

كما قدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعازيه لأسرة قائد الثورة الكوبية الراحل فيديل كاسترو مؤكدا أن التاريخ سيحكم على تأثيره في كوبا والعالم.

ونقلت رويترز عن أوباما قوله في بيان اليوم: إن “التاريخ سيسجل وسيحكم على التأثير الضخم لهذه الشخصية على الشعب وعلى العالم من حوله وفي هذه اللحظة نمد يد الصداقة إلى الشعب الكوبي”.

وأوضح أوباما أنه سعى خلال فترة رئاسته إلى طي صفحة الماضي والعمل على مستقبل يبنى على الأمور المشتركة بين البلدين.

هولاند يدعو إلى رفع الحظر الذي يعاقب كوبا بشكل نهائي

إلى ذلك دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إلى رفع الحظر الذي يعاقب كوبا بشكل نهائي.

وقال هولاند في تصريح صحفي اليوم في انتاناناريفو “إنه يجب ان يتاح انفتاح وتبادل وان ينظر الى كوبا بشكل كامل داخل المجتمع الدولي كشريك ” مشيرا الى ان الحظر قرار احادي الجانب وغير مقبول.

ووصف هولاند كاسترو بأنه كان شخصية كبيرة في القرن العشرين واثار الكثير من الآمال مع الثورة الكوبية وكان بالنسبة الى العديد من شعوب أميركا اللاتينية وليس بالنسبة لها فقط في وقت ما مرجعا حتى “وان كانت هناك ايضا خيبات”.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: الراحل كاسترو كان نموذجا للقائد الثوري وناصر فلسطين حتى الرمق الأخير

وفي سياق متصل أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة أن الراحل الزعيم الكوبي فيديل كاسترو كان نموذجا للقائد الثوري الذي لم يستسلم وقاوم أعتى ضغوط الامبريالية وانتصر مبينة أن كاسترو ناصر فلسطين ووقف مع قضيتها حتى الرمق الأخير.

وفي بيان تلقت سانا نسخة منه أشارت الجبهة إلى أن “رحيل القائد كاسترو هو خسارة لأمتنا وشعبنا الفلسطيني” إلا أن العزاء هو أن “القيادة الكوبية الممثلة بالرئيس راؤول كاسترو وكل أركان الدولة هم حماة الثورة ذاتها وأبناء النهج الثوري الذي أسسه وسار عليه القائد فيديل كاسترو” معبرة عن الثقة بأن “كوبا ستظل حصنا منيعا في وجه محاولات احتوائها وتركيعها وستبقى نصيرا استراتيجيا وفيا لقضايا الشعوب وفي طليعتها القضية الفلسطينية”.

ولفتت الجبهة إلى وجوب أن يكون نموذج القائد التاريخي كاسترو بصموده وتحديه لأعتى قوى العدوان العالمية ماثلا في أذهان كل دعاة الانكسار أمام سطوة الواقع الذين يبررون الاستسلام والتطبيع مع العدو الصهيوني.

يذكر أن فيديل الكسندر كاسترو ولد في كوبا عام 1926 وهو بطل الثورة الكوبية التي قادها ضد الديكتاتور باتيستا عام 1959 وبقي في السلطة حتى عام 2008 ليخلفه في هذا المنصب شقيقه راؤول.

وكان القائد والرئيس السابق فيدل كاسترو توفى الليلة الماضية بعد حياة حافلة بالنضال والكفاح عن عمر يناهز التسعين عاما.

الرئيسية طباعة المقال للخلف

أحدث أخبار الموقع

حركة زوار الموقع