Loading...

موقع مسكنة maskana.com

موقع مسكنة
maskana.com

بالصور والفيديو .. دمشق تكرم الموسيقار الراحل ملحم بركات في دار الأسد للثقافة والفنون

تاريخ الخبر: الخميس 02 شباط 2017

شترك الموسيقار الكبير الراحل ملحم بركات مع عمالقة الفن اللبناني بعلاقة الصداقة المتينة التي ربطتهم بسورية عبر عقود وعلى كل المستويات فكانت المنبر الذي انطلقوا منه والحضن الذي اكتنفهم في المحن والشدائد.

وتكريما للمسيرة الفنية والمواقف الوطنية والقومية الأصيلة للموسيقار الراحل تجاه وطنه الثاني سورية نظمت مبادرة الفينيق السوري حفل وفاء على مسرح الأوبرا بدار الاسد للثقافة والفنون اليوم بحضور عدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والروحية والإعلامية من سورية ولبنان.

وبدأ الحفل بعرض فيلم قصير عن حياة الراحل بركات متضمنا شهادات لفنانين وملحنين لبنانيين عاصروه خلال مسيرته الفنية الطويلة ولابنته كما تضمن الفيلم أغنية وطنية للراحل تتحدث عن لبنان وسورية.

والقى وزير الثقافة محمد الأحمد كلمة قال فيها.. إن “مهمة إسعاد الناس وإدخال البهجة إلى قلوبهم ليست من المهمات السهلة على الإطلاق كما أن إطرابهم وإمتاعهم وانتزاع الآهات من أفواههم وإغناء أرواحهم هي من أصعب الأعمال على الإطلاق لأنها من أنبل المهمات التي يمكن أن يأخذها امرؤ على عاتقه”.

وأضاف الأحمد .. إن “ما يخرج من القلب يصل إلى القلب بهذه العبارة المقتضبة والعميقة يمكن أن نلخص إبداع ملحم بركات ومنهجه الفني وأعتقد أنه كان واحدا من هؤلاء بامتياز وهو لم يكن يؤدي أغانيه ويخاطب جمهوره بلغة القلب وحسب وإنما بكل أعصابه ويسعى لتقديم أفضل ما لديه لهذا كله أحبته سورية ووقع هو في حبها فكان ضيفا عزيزا ومرحبا به دائما في أي مناسبة يدعى إليها في بلده الثاني سورية”.

وبين وزير الثقافة أن ملحم بركات غنى أجمل أغانيه على مسرح معرض دمشق الدولي التي كانت على الدوام عاشقة لأغانيه وألحانه والآن بركات في قلب هذه المدينة.

واختتم الأحمد كلمته بالقول.. “ملحم بركات النبيل الكريم والصديق والوفي يلوح لنا من عليائه تاركا لنا فنا عظيما سيظل مثل صدى روحه العذبة يتردد عبر كل العصور حاملا ذوب قلبه وحبه للناس”.

وتوجه رئيس مبادرة الفينيق السوري الفنان عارف الطويل بالشكر لكل من دعم هذه الاحتفالية مشيرا إلى أن الملايين تشاهد الفعالية على الهواء مباشرة بكل أمان وسلام فوجب علينا أن نشكر صناع هذا الأمان رجال الجيش العربي السوري”.

وألقى صديق الراحل الشاعر مارون المحولي قصيدة رثاء أهداها لروح الراحل الكبير.

وتضمن الحفل الذي أقيم بالتعاون بين وزارات الثقافة والإعلام والسياحة وصلة غنائية من روائع اغاني الفنان الراحل بقيادة المايسترو اندريه معلولي قائد فرقة “اورفيوس” الموسيقية بصوت الفنانين السوريين حازم الشريف وعماد رمال والفنان اللبناني معين شريف الذي أكد أن الراحل أوصاه وأوصى كل فنان لبناني بسورية في حين كان ضيف الشرف ابن الراحل وعد ملحم بركات.

وقام كل من وزير الثقافة والإعلام والسياحة ورئيس المبادرة بتكريم عائلة الموسيقار وتسليم درع تكريم لزوجة الراحل الكبير.

وأنهى الحفل الشاعر نزار فرنسيس ببيتين من الشعر قال فيها .. “الله أكبر يا دمشق .. كم يليق بك العشق .. وكم أنت في الشرق جميلة .. وكم جميل بك الشرق”.

كما قدم فرنسيس أغنية للراحل كان قد سجلها لأطفال الشام وشهدائها الأبرار قال فيها .. “من لون جرحك لون الأيام .. وأرسم خط المرجلة بدمك .. وأكتب اسمك على تراب الشام هون وقعت وترابها لمك” مبينا تأثر الفنان الراحل بالأحداث التي مرت على سورية وعشقه لها.

وفي تصريح لـ سانا على هامش التكريم قال وزير الإعلام المهندس محمد رامز ترجمان.. “يأتي تكريم دمشق اليوم لروح الفنان ملحم بركات لرد الوفاء بالوفاء والمحبة بالمحبة وليقول له أبناء سورية التي أحبها وغنى لها ودافع عنها في الكثير من المواقف والكلمات والألحان أنه سيبقى خالدا في ذاكرتنا ووجداننا”.

واعتبر وزير الإعلام أن رحيل الفنان بركات خسارة كبيرة للفن العربي كونه أحد عمقالة الطرب وصاحب مدرسة فريدة بلونه الخاص حيث استطاع ربط الطرب الأصيل بالغناء المتجدد.

وفي تصريح مماثل قال وزير السياحة المهندس بشر يازجي.. إن “سورية كانت هي الباب المفتوح للفن والفنانين العرب لأن من طبيعتها تكريم الإبداع والمبدعين” مبينا أن الموسيقار الراحل شكل حالة فنية كبيرة ومثالا يحتذى به للفنان الذي يجمع بين الإبداع والمواقف الوطنية وجسد في حياته المسؤولية الإنسانية والاجتماعية والوطنية وتكريمه اليوم هو تقدير لمواقفه الوطنية والعربية.

من جانبه قال الناقد الموسيقي اللبناني محمد حجازي.. إن “سورية سيف لم ينكسر” معربا عن سعادته بهذا التكريم قائلا.. إن “الكثير من الفنانين اللبنانيين منهم الفنان عاصي الرحباني وصباح ووديع الصافي أولت سورية اهتماما كبيرا بهم وهذه الخطوة ليست جديدة على سورية” متوجها بالشكر لهذه المبادرة التي أقيمت في سورية قبل لبنان مؤكدا انتصار سورية بشعبها وجيشها.

وأشار الفنان “نقولا الاسطا” إلى أهمية هذه المبادرة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها سورية التي كانت سباقة دائما لتكريم الفنانين اللبنانين قديما وحديثا وأن تكريم فنان في هذه الظروف يدل على عظمة هذا البلد متمنيا أن تزول الغيمة السوداء عن سورية وأن يعود الأمن والأمان إليها.

حضر الحفل وزير التجارة الداخلية الدكتور عبد الله الغربي وريمه القادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل والدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين وعائلة الراحل زوجته وأبنائه.

يذكر أن الموسيقار الراحل الذي يعد من أهم الملحنين العرب لم يتوان يوما عن التصريح بحبه الشديد لسورية ليعمل على إهدائها أغنية من روائعه وهي “حبوا سورية” وربطته علاقات صداقة وزمالة عمل مع عدد من الفنانين والموسيقيين السوريين كما شهدت سورية محطات مهمة لمسيرة الراحل الفنية واستضافت أكبر حفلاته الغنائية.

والموسيقار الراحل الذي وافته المنية في 28 تشرين الأول الماضي عن عمر ناهز الثانية والسبعين عاما ولد في بلدة كفرشيما بجبل لبنان ودرس الفن لمدة أربع سنوات في المعهد الموسيقي اللبناني وسار على درب عرابه وابن ضيعته الراحل فلمون وهبي الذي اقترح عليه العمل مع الرحابنة حيث بدأ طريقه مطربا يغني من ألحان غيره حيث قدم له وهبي والرحابنة وغيرهم العديد من الألحان سرعان ما غدا ملحن نفسه فظهرت له مئات الأغاني.

أما الجانب الآخر لإبداع بركات الذي كان يرفض الغناء بغير لهجة بلاده فتجلى في ألحانه للعديد من كبار المطربين اللبنانيين والعرب حيث لحن للراحلين وديع الصافي “جينا نسأل خاطركم” ولصباح “المتجوز الله يزيدو” ولنصري شمس الدين “الطربوش” ولفهد بلان “ما اشتقتيش” إضافة إلى ألحانه العديدة لمطربين نجوم مثل جورج وسوف ونجوى كرم ووليد توفيق وسميرة توفيق وغسان صلبيا وماجدة الرومي التي لحن لها رائعتها “اعتزلت الغرام”.

الرئيسية طباعة المقال للخلف

أحدث أخبار الموقع

تطبيق موقع مسكنة على الموبايل

حركة زوار الموقع