Loading...

موقع مسكنة maskana.com

موقع مسكنة
maskana.com

بالصور والفيديو .. إقبال جماهيري كبير وحضور لافت في فعاليات الدورة الـ 59 من معرض دمشق الدولي.. المعرض تعاف وأمل وقوة لسورية

تاريخ الخبر: الأحد 20 آب 2017

وسط إقبال جماهيري كبير وحضور لافت استمرت فعاليات الدورة الـ 59 من معرض دمشق الدولي بمشاركة 1562 شركة حيث بدأ المعرض باستقبال زواره عند الساعة الخامسة مساء.

سانا رصدت آراء عدد من الزوار حيث أوضح الشاب ناصر الناصر أن المعرض والافتتاح المتميز أمس وعدد المشاركين من الدول العربية والأجنبية هو بمثابة رسالة بأن سورية مقبلة على الانتصار والنهوض من جديد وأن شعبها رغم الحرب الإرهابية التي تشن عليه منذ حوالي ست سنوات قادر على أن يبني وطنه ويدير عجلة الاقتصاد.

وعن زيارته للمعرض بين الناصر أن أكثر ما لفت انتباهه جناح وزارة التعليم العالي لكونه يقدم للطلاب والشباب شرحا بسيطا وواضحا عن كل فرع في الجامعة إضافة لجناح وزارة السياحة الذي يستطيع من خلاله الزوار التعرف على المواقع الأثرية والسياحية في سورية.

بدورها أعربت امتثال طلاس 70 عاما عن سعادتها لعودة المعرض من جديد كأمل بعودة سورية آمنة سالمة وعودة كل غائب لبيته وبلده وقالت “أريد أن أوجه الشكر لأبطال الجيش العربي السوري الذين بفضل جهودهم وتضحياتهم نحن هنا”.

وفي مقارنة بسيطة يقول حسني عوض من ريف دمشق “أن دورة هذا العام أفضل من سابقاتها لكون المساحة أكبر والأجنحة أكثر تنوعا رغم الظروف الصعبة”.

الطفلة غيداء حسن أشارت إلى أنها جاءت وأسرتها لتشاهد الألعاب والفعاليات الفنية المرافقة لأنشطة المعرض.

ويحتوي المعرض معارض تخصصية مثل معرض الزهور ومعرض الباسل للابداع والاختراع إلى جانب عدد من الأنشطة التسويقية والعروض الترويجية من قبل المشاركين في مختلف القطاعات مع وجود مراكز للبيع المباشر للمواطنين ولا سيما للمستلزمات المدرسية من قرطاسية وألبسة بأسعار تنافسية تلبي حاجة الزوار كما ستكون عمليات شحن البضائع لعقود التصدير التي ستوقع خلال معرض دمشق الدولي مجانية بشكل كامل سواء أكان الشحن جوا أم برا أم بحرا.

ويتضمن البرنامج الفني للمعرض الذي يمتد على مساحة قاربت أربعة وسبعين ألف متر مربع اليوم حفلا غنائيا للفنان أيمن زبيب وعرضا راقصا لفرقة الجمعية الخيرية بعنوان فلكلور شركسي وحفلا غنائيا يحييه الطفل عبد الرحيم الحلبي على مسرح الطفل بمدينة المعارض.

ويعد معرض دمشق الدولي اكبر تظاهرة اقتصادية واجتماعية وثقافية في سورية منذ بدء الحرب الإرهابية عليها.

وزير الاقتصاد: أعداد الزوار فاقت التوقعات وهناك ازدحام هائل

وقال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل إن “أعداد زوار معرض دمشق الدولي حتى الآن فاقت التوقعات وهناك ازدحام هائل” معتبرا أنه مؤشر جديد لنجاح المعرض يضاف إلى عدد الدول المشاركة والبالغ 43 دولة عربية وأجنبية وعدد الشركات الذي يفوق 1562 شركة على مساحة 74 ألف متر مربع.

وأضاف الوزير الخليل في تصريح خاص لـ سانا إن هذه المؤشرات لا تدل فقط على نجاح المعرض بل تؤكد أيضا “أن سورية دخلت مرحلة التعافي والنصر”.

وفي تصريح مماثل بين مدير المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية فارس كرتلي أن هناك “ازدحاما كبيرا” على مراكز انطلاق الباصات التي ستقل الزوار إلى المعرض والموزعة بدمشق وريفها مشيرا إلى أن إدارة المعرض وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة تسعى لزيادة عدد وسائل النقل لاستيعاب اكبر عدد ممكن من الزوار.

وبين كرتلي أن إدارة المعرض سترفع جاهزيتها مع هذا العدد الكبير لزوار المعرض عبر توسيع الأمور الخدمية لتكون زيارتهم مفيدة وممتعة مشيرا إلى توزيع استبيانات لرصد آراء الزوار وستعلن نتائجها “بشفافية”.

رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية المهندس فارس الشهابي قال إن “المعرض أكبر رسالة تحد ولا ننظر له نظرة ربح وخسارة بل لنؤكد للعالم ولكل من تآمر أننا موجودون وقادرون على الوقوف من جديد”.

ورأى أن صناعيي حلب استطاعوا أن يثبتوا قدرتهم على التحدي عبر وجودهم هنا بالمعرض وحصد أكبر مشاركة فيه معربا عن شكره لبواسل الجيش العربي السوري ولكل من ضحى من أجل أن تنهض سورية من جديد وتمنياته أن يبرم الصناعيون اتفاقيات تعوض خسائرهم وتنشط مبيعاتهم.

إقبال كبير من المواطنين في مراكز انطلاق الحافلات لمعرض دمشق الدولي.. المعرض تعاف وأمل وقوة لسورية

وشهدت مراكز انطلاق الحافلات الى معرض دمشق الدولي في اليوم الأول إقبالا كبيراً من المواطنين من مختلف الفئات العمرية حيث غصت الحافلات بالركاب مدفوعين بحماسة شديدة للزيارة والتمتع مجددا بالمعرض الذي يرون فيه تعافي واملا وقوة لسورية.

وفي لقاء مع مندوب سانا اعتبر المواطن أكرم رزق أن انطلاقة المعرض من جديد شكلت فرحة كبيرة للسوريين كون الدول المشاركة فيه تعيد للأذهان الذكريات الماضية بوجود عدد جيد منها ما يدل على عودة الحياة إلى طبيعتها ولو احتاج ذلك إلى وقت.

بدوره عبر طالب الجامعة حسان الصباغ عن سعادته بافتتاح المعرض وحبه للتعرف على كل شيء جديد فيه وقال “إن مشاركة 43 دولة تدفعني للتعرف على ثقافات أخرى ومنتجات جديدة لهذه الدول إضافة الى مشاهدة المستحاثة لبليزوصورات التي اكتشفت وعمرها ملايين السنين” بينما أكد الطالب الجامعي بلال ابراهيم ان انطلاقة المعرض قوة بكل الاتجاهات لسورية إضافة إلى أنه فسحة من الأمل للترويح عن النفس.

من جهته لفت الشاب ماجد زركي الى أن المعرض يجمع سورية بمكان واحد في مؤشر على أن البلد “راجع يتعمر ويعود أفضل مما كان” مبديا عن تفاؤله بأن المعرض هذا العام أقوى من الأعوام الماضية بينما أكدت هيام محمود سيدة منزل وراما دولابي طالبة ثانوي وهيام صبوح موظفة أن المعرض بداية لحياة جديدة وعودة الخير إلى سورية التي تعافت وانتصرت على الإرهاب.

وبدأ المعرض باستقبال زواره عند الساعة الخامسة مساء اليوم بعد افتتاحه أمس رسميا بمشاركة 1562 شركة حيث يستمر حتى السادس والعشرين من الشهر الجاري ويتضمن حفلات فنية لعدد من النجوم والفنانين السوريين والعرب وعروضا راقصة لفرق فلكلورية ومسرحا للطفل وسحبا خاصة لليانصيب وندوات ومحاضرات اقتصادية ومعارض تخصصية مثل الزهور والكتاب والباسل للإبداع والاختراع إلى جانب عدد من الأنشطة التسويقية والعروض الترويجية من قبل المشاركين في مختلف القطاعات مع وجود مراكز للبيع المباشر للمواطنين علما أن النقل متوافر مجانا من دمشق إلى مدينة المعارض ومن سبعة مراكز انطلاق ذهابا وإيابا.

ويستطيع زوار المعرض الوصول مجانا إلى مدينة المعارض من خلال مراكز انطلاق باصات النقل “تحت جسر السيد الرئيس.. باب توما عند موقف الباص .. ركن الدين عند ابن النفيس .. كراجات السيدة زينب .. مشروع دمر عند الكنيسة.. جرمانا عند ساحة السيوف .. سومرية كراج الانطلاق .. صحنايا عند موقف الكازية”.

الرئيسية طباعة المقال للخلف

أحدث أخبار الموقع

تطبيق موقع مسكنة على الموبايل

حركة زوار الموقع