Loading...

موقع مسكنة maskana.com

موقع مسكنة
maskana.com

بالصور .. أفضل أسلحة تستخدم في العالم في عام 2017

تاريخ الخبر: الخميس 04 كانون الثاني 2018

كان عام 2017 غنيا بالصراعات في الشرق الأوسط وشرق أوكرانيا، وحتى الفلبين. فما هي أفضل أنواع الأسلحة التي تم استخدامها في هذه المناطق الساخنة

الصواريخ المضادة للدبابات:

“جافلين” — وهي عبارة عن منظومة صواريخ أمريكية محمولة مضادة للصواريخ من الجيل الثالث. وتستخدم لضرب المركبات المدرعة والأهداف التي تحلق على ارتفاع منخفض، مثل المروحيات والطائرات من دون طيار. ويقوم الصاروخ قبل الوصول إلى الهدف بالارتفاع بضعة أمتار حتى يصيب الهدف من زاوية حادة ليصل إلى الجزء الأقل حماية من الدبابات.

وتملك بلدان فقط هذه الصوريخ، هما الولايات المتحدة وإسرائيل. وتعتزم أمريكا تزويد أوكرانيا بهذه الصواريخ في عام 2018. كما وافقت الخارجية الأمريكية، في تشرين الثاني/نوفمبر، على توريد صواريخ “جافلين” إلى جورجيا.

صواريخ كروز

“توماهوك” — ويمكن اعتباره “علامة تجارية” للأسطول الأمريكي إلى حد ما. وقد تم استخدام هذه الصواريخ بأمر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الهجوم على قاعدة العشيرات الجوية في محافظة حمص السورية، ردا على الهجوم الكيميائي المزعوم الذي شنته القوات الحكومية على المتمردين.

“كاليبر” — وهو عبارة عن النظير الروسي لصواريخ “توماهوك”. وقد استخدمت القوات المسلحة الروسية هذه الصواريخ لضرب مواقع الإرهابيين في سوريا مرارا.

Х-101 — وهو صاروخ كروز روسي أيضا. واستخدم للمرة الأولى في القتال في سوريا من خلال قاذفات القنابل “تو-22 إم3″ و”تو-95 إم”. وقد استخدمت هذه الصواريخ مرارا لتدمير قواعد “داعش” في سوريا.

قاذفات استراتيجية روسية توجه ضربات ضد مواقع “داعش” و”النصرة” في سوريا

لفرقاطة الروسية أدميرال إيسن تطلق صواريخ كاليبر ضد تنظيم “داعش” الإرهابي

هواسونغ-15 — أطول صاروخ بالستي عابر للقارات في كوريا الشمالية. وكانت كوريا الشمالية قد أجرت تجارب صاروخية على مدار العام، بيد أن “هواسونغ-15″، التي أطلقت يوم 29 تشرين الثاني/نوفمبر، شكلت ذروة برنامج كيم جونغ أون الصاروخي. فقد قطع الصاروخ حينها 950 كم وارتفع إلى علو 4475 كم وسقط في المنطقة الاقتصادية اليابانية. ووفقا للخبراء فإن الصاروخ قادر على الوصول إلى القارة الأمريكية التي تعتبرها بيونغ يانغ عدوها الرئيسي.

منظومات الدفاع الصاروخي المتنقلة

أدى الانتشار الواسع لاستخدام صواريخ كروز والصواريخ البالستية إلى تعزيز الدور الجيوسياسي لمنظومات الدفاع الجوي المضادة للطائرات.

إس-400 “تريومف” — منظومة صواريخ روسية مضادة للطائرات، وربما هي الأمثل في العالم حتى اليوم. ويمكن استخدامها ضد الطائرات والمروحيات والصواريخ والطائرات من دون طيار على حد سواء. وتستخدمها القوات الروسية في سوريا لحماية قاعدة “حميميم”، ولكن نظرا إلى مداها البعيد فهي تغطي فعليا الجزء الغربي من البلاد.

وقد وقعت روسيا حتى الآن مع الصين وتركيا عقودا لتوريد “إس-400″، كما تجري كل من الهند والمملكة العربية السعودية والمغرب مفاوضات مع الجانب الروسي لشراء منظومة الدفاع الجوي “إس-400”.

“باتريوت” — منظومة دفاع جوي مضادة للصواريخ، تشابه في وظائفها “إس-400”. وتستخدم للحماية من أي هجوم جوي. فعلى سبيل المثال، تقوم “باتريوت” بحماية المملكة العربية السعودية من الصواريخ البالستية التي يطلقها “أنصار الله” من حين إلى آخر على الرياض. كما نشرت الولايات المتحدة “باتريوت” في قاعدتها العسكرية في اليابان لتكون مستعدة دائما لصد أي هجوم من كوريا الشمالية.

إضافة إلى الولايات المتحدة، فإن “باتريوت” يوجد أيضا لدى ألمانيا وهولندا وإيطاليا واليابان وكوريا الجنوبية وإسرائيل والمملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة.

ثاد — وهي منظومة دفاع الجوي مضادة للصواريخ، أمريكية الصنع أيضا، إلا أنها أكثر حداثة وتستخدم للأهداف التي تتحرك بسرعة فقط. وتتصف “ثاد” الدقة العالية في التوجيه. وتستخدم فقط لمهاجمة الطاقة الحركية وهذا يساعد على اعتراض الصواريخ البالستية القديمة. وتستخدم هذه المنظومة في كوريا الجنوبية واليابان والإمارات العربية المتحدة.

الرئيسية طباعة المقال للخلف

تطبيق موقع مسكنة على الموبايل

حركة زوار الموقع